أهلا بالمتصفحين



أهلا وسهلا بكم

سعيدة بتواجدكم حقيقة

في بوحي وصمتي ..!

هذه الصفحة هي خلاصة تجاربي الأدبية

التي أحتفظ بها منذ فترة طويلة

وها أنا أهديها لكم

وأضعها بين أيديكم

وأسعد أكثر بقراءة تعليقاتكم ^_^


كما أشكر كل من شاركني في المدونة

سواء بالتصاميم أو الأفكار والتنسيق .. والتعليقات ايضا ^_^

وأرحب بكم في مدونتي الثانية ..

وهي خاصة بالطلبات الأدبية

تسعدني زيارتكم لها هنا :

http://adabyah.blogspot.com/


وتحياتي لكم ..

الخميس، 3 ديسمبر، 2009

جديد خوآطري(غموض فجر) x جديد تصآميمي الفلاشية .. يهمني تواجدكم ..




السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته ..

فكرة جالت في خاطري .. وهي عمل تصميم فلاشي لخاطرة

وهذه الخاطرة هي جديدي في عالم الكتابة

وما أنا سِوى من المبتدئين في هذا المجال ^_^

تفاصيل العمل:

الحجم : 3 ميجا تقريبا ..
مدة العمل على التصميم : 6 ساعات ..
البرنامج : سويتش ماكس ..


http://www.rofof.com/9rkblv22/Ghmwd_Fjr.html


أنتظر ردودكم بفارغ الصبر !

وأرحب بآرائكم بالخاطرة والتصميم ..


تحياتي للجميع ..

الاثنين، 9 نوفمبر، 2009

أنت أجمل ..!!


!أنت أجمل





أنت أجمل من وجه [القمر]

حين يبدو لؤلؤا "منثورًا" على عيني الماء

وتداعبه برفق مجاديف العابر

تثير فيه همهمة سحرية

ويتوارى ذلك العابر

والأغنية مستمرة حتى النعاس !


/
\
/
\
/
\





أنت أجمل أيها الكائن في البعيد

بلا هوية وطن ..!!

ولا أضواء بنفسجية !

تشتعل وحدك ؛ ثم تنطفئ

وحدك [أيضًا]

/
\
/
\
/
\



(أنت) أجمل من ورود برية

داعبتها طفلة الحرية

نثرتها والعبير

في درب البستان

والسفر الطويل !

/
\
/
\
/
\




أنت أجمل من قيود الهوى

حين تقيد العاشق الفقير

وتجعله يقظانا في موجة هجير

ينتظر رذاذ المطر

أو بعض ملوحة !

/
\
/
\
/
\

أنت أعذب من أصوات الطيور

ومقطوعة الشاطئ

في لحظة اشتعال

وقت الرحيل

/
\
/
\
/
\

إنك بياض لا يتلون

طهر نقي ؛ ونورانية تمضي

والأطلال تحييك

/
\
/
\
/
\

وتنهل من فيض روحك الأيام

فينتهي ظمأ عانق الجوف السحيق

والوجد التليد ..

أيها القادم من أزمان المستحيل

من المجرات وتحت [عيون القمر] الذي ناء به القدر

وأبحر في بحور الظلام

حيث لا أحد

متى تصل إلى العالم البلوري !

وتسكن ذراته بانسجام

بلا تطفل ؛ وبكل رفق



قل لي بربك متى ؟





عبير ..

السبت، 18 أبريل، 2009

لم يبق َ سوى الصمت .. نعم الصمت فقط ..!!





ذات مساء منهك


حيث الشارع والسماء فقط


الريح تعزف بأوتار المغيب


وتترنم على إثرها بقايا نحيب!


ولا زال الحزن يتقآطر نعسانا على صحوة البشر

ويخيم الهدوء

ولا غير ...!!

فيخنق التغريد

ويقيد البشرى

في دهاليز ضائعة

وأغوار تبيع العمر هدرا

وتهدينا علامة استفهام !

نلتهمها .. ونقبل الأرض بمودة !

وفي البعيد صوت مبعثر بات يهذي بأنفاس تموت

تنعشه بعض قوة

من شموس بلقيس .. !!

التي تعيش فصولا مع الغيوم

وقليلآ من مطر

خلف كثير من حواجز لاواقعية

تتعالى فوق دروب هلامية ..!!

.
.
.
.

هي هكذا

كالحلم المبهم

والصحوة الغارقة في سراديب المنى

تضيع في انحناء الرؤى

وتنثال رغبة ورهبة

وتوجس عارم ..!!

تنبعث حيرى على شطئان غير موجودة

ذات سواحل سرابية ...

ثم تتلاشى وتهيم حتى تختفي


/
\
/
\
/
\

هي الأصوات ذات الشجن

وذات الموت ورفات كان يدعى ابتسامة

وفي لحظات اختفى كل شيء

نعم كل شيء

أو ليس الأجل موعد العالم ؟

وكل متوجد ينتهي يوما؟

حيث إغفاءة المساء

وإقتراب عقرب الساعة!

ليدق ناقوس الإنتهاء ...

فتنتهي حروف [ البوح ]

ولا يبق سوى الصمت

نعم

الصمت فقط ...




عبير الوجدان ..

الثلاثاء، 14 أبريل، 2009

الأحد، 15 مارس، 2009

{أخ‎ـبـري‎ـ‎ـني}






{أخ‎ـبـري‎ـ‎ـني}
/
\
/
\
/

أخ‎ـبريني}


ياليالي الدجـى ،،


عن سهاد [الأمـس] متى اختفى [؟]


أخ‎ـبريني عن الح‎ـنين


وكيف طوته أيام الهـجير ؟


أخبريني وحدثيني}


" إسقيني بـمـاء الذكريات "


وإجعلي قلبي يرفرف بعد قص الجـناح ~


أسبـغـي عـلى 'نـوافـذي' إشـاح ¤الغـمـوض¤


{ ثـم إرح‎ـلي }


و إرحـلي ،،


إتـركـيني وج‎ـسدي الـقـابـع هــناك /


فـي *أزمـنة* المـاضي السـحـيق ~


(فـكـي قـيود البـصـر)


(وإنزعي أثواب الاختباء)


كي تسقط {قصاصات ~


/


\


ثم قصاصات


/


\


وقصاصات..!



وأنا وح‎ـدي أغ‎ـرق في أمواهـ الشجن ¤


وأجـمـع تـلك { الممزقة ! }


حتى أتحـسس بيدي ندب الجراح ~


وتسقط الدموع


~ في هجوع وخضوع ~


فأرتوي حد التيه}


وأرتشف آخر القطرات ..!!


لأن الظمأ خلق ليقتل الارتواء!


ويقتلني أنا!


حيث أسافر في مدارات تائهة


وألتقي به هناك }


بين الأفواج وكلي ضياع !


وحيرة !


أيعقل أن أفتقدك وكنت أنا؟


وأمتلئ رعبا وكنت أمنا ؟


أخبريني ياليالي وحدثيني !


ما من {سامر} يشاركني دهشتي من لون الظلام !


ولا [قمر] يكتب بقلمه على هذه الألوان ،،


حتى الطيور ،،لا،، أجدها ~


ولن أسمعها بعد اليوم //


ملّت بكاءي


وكرهت تدفقي !!


{حزن}


و


{جنون}


،،


{لهفة}


و


{ارتجاف}


،،


ونشوة مهدودة اقوام ¤


تتحرك بوهن على أضواء النيروز!


(تتغلغل ببطء في تدفقي!)


لكنه الظمأ~


وجفاف الينبوع~


قد أحالني لذكرى تقبع في قرية المستحيل ....!!


،،


،،


،،


،،


17 _ 2 _ 2009


،،


،،


عبير الوجدان ..

الاثنين، 9 فبراير، 2009

*[غروب المساء..!!]*









غروب المساء ...!!
+
+
+
أصوات طيور ناعسة ..



ترفرف بكسل نحو مواقد الغروب ..



حيث انتهى الضياء ..



واحترق ذاك التوهج ..



عندما اختفى تحت رماد الليل ..!!



غطى الكون الخجلان بعباءته المطرزة



بنجوم حملت ذكريات نوارس البحر ..!!


فسطعت فوق أمواج المساء الذي يكتحل بخجل الأفق ..


وبحمرة الشفق تتورد وجنتاه ..


عندها تسكن قلوبنا ..


وتهدأ عواصفها الهوجاء ..


خوف من غد أسود ..


وهروب من ذكرى كالسجن المؤبد ..!!


لحظة سكون !


لحظة كبت !


لحظة قهر !


ليت للأماني بحر ..



تسبح فيه الآمال بكل براعة ..



والقاع سحيق ..


كان حلم بدده الواقع ..


في ساعة تحول كبرى ..


يختفي البياض ..



وينتشر السواد ..!!


يا إلهي .. يبدو الأمر طبيعيا !!


لحظة ..


صوت أعماقي يعذبني ..


تحول غريب ..



ضياء ثم غروب ثم صمت فظلام ..!!


لا أريد السكون .. ولكني أحب الصمت !


كيف هذا ؟


تناقض في داخلي وصراعات مقهورة ..


أحب اللحظات الفجرية .. في عوالم ريفية عطرية ..


أعشق الطرب العصفوري ..!!


يشعرني بأني ما زلت آخذ هواء !


يريني حلمي مكتوبا على أجنحته ..


حيث يلهو بها بروح فاقت أوصاف السعادة ..


ساعات مرت .. حلقت بها روحي إلى الأمام ..!!


ولكنه التحول المفاجئ !


قتلني .. وأرهق قريحة الأمل الأديب ..


حل الليل ..


وسكن الطير ..


واختفت ضحكة قلبي ..


ثم قالوا:


غدا صباح .....!!!

الأحد، 8 فبراير، 2009

هجران .. ومستحيل ..!!




على رصيف الهوى وحدي

أندب الماضي ، وأبگي رفاته

وحدي أستشعر نفحات أهلگت [قلبي]...!

صرخآت في العمق السحيق

والليل يطوي أصدآئها التي أحدثت شرخآ

في الدرب [الطويل]...!

وتأتي مسآءآت ويختفي الشروق بأورآق الهوى

ويحگي الطلآسم حرف [مبهم]...!

فهذا الزمن ، وتلك الرؤيآ ،

وذآگ الضجر يلتحف بردة [الإنهيار]...!

وتبقى الأطيآف سيدة

[الموووقف]...!

حتى يسگب المطر من دمعه

حرآرة في جوف قد [انتهى]...!

أيهآ المطر لم الغرور؟

لم السفر؟

لم الهجرآن؟

ولم [النسيآن]...!

خذ من دموعي قطرآت

ومن قلبي هوآء

ومن يدي حروف تنآثرت

وتدحرجت على سطور [الأرض]...!

سجلت رجآئي في جميع

سجلآت [العالم]...!

لحظة..لحظة.....!

من أنت؟

هل أنت الماضي؟

أم الهجرآن أم [المستحيل]...!

أنت توقيع في ذيل صفحة

قلبتهآ أيدي [الخيآنة]...!

أنت قمر في أول أيآم [الرحيل]...!

لم استودعت روحي

في فيآفي [التجرد]...!

آه .. أرهقت قلبي التسآؤلآت

وأغرقه [الإلهآم]...!

حتى استشهد الصبر مني ..

في مشآهد تشييع [صدمتي]...!

تلگ القبور أقبلت

تظهر أنيآب رجل [النهآية]...!

ورآئحة الموت أذابت عطرآ

ملأ السؤآل فأتت [الإجابة]...!

إنه الفرآق الذي أجبرني

عليه ذلگ [القلب]...!


آراؤكم ونقدكم همآ غآيتي ..



10-5-1429

ع,ـبير..

الأربعاء، 4 فبراير، 2009

لماذا يجافيني ذاك القمر ؟





×

×

×



لماذا يجافيني ذاك القمر


حارت أسئلة مقحمة بعلامات استفهام حائرة


في لجج من الظلام


وعواصف من الأشواق المخنوقة


تتخللها حبات من مطر القلوب الباكية بصمت قد أرهق أصحابها


موج من الشعور الهادر !


وصوتي قد ضاع في وسط هذا الجو الذي يبعثر الصدى


ويحضن الإحساس حتى • [ الموت ] •


أين أنت يا [ قمر


ارفق بحال دمعاتي اللؤلؤية


على وجهي الذي يحمل صورة متقطعة لذلك الحلم الذي مزقته عواصف الحياة ..


و رمته في جحيم المقابر ..


لماذا تجافيني .. وتتركني حائرة الطرف أتلعثم في كلمتي ..!


أتحسس الخطى بأطراف جسدي


الذي يشتكي ألم الجراح


ها أنا ذا أسقط ..


على أشواك الحرمان ..


وأتمدد على صخور شاطىء النهاية ..


نظرت إلى البحر مد البصركانت لحظات مؤلمة


ودعتنا الشمس .. وكأنها تودعني أنا


أشعر بأنها أحست بقرب رحيلي


ابتسمت لهذا المنظر المبكي


وبدأت أؤمل بطلوعك يا قمر الشعر ..


إنتظرتك يوم .. ويومان ..حتى أخذ التعب مني كل جهدي ..


أغمضت جفني .. واستسلمت ..حتى دخلت في متاهة بلا حدود من المشاعر ..!!


قلت قصيدة في غيابك ..


كتبت الخواطر .. وأرغمت قلمي على البوح المؤلم ..


كنا كالأجفان في تقاربها ..


وكالأمطار في سعادتها ..


أناجي ضياءك بما اختلج في صدري ..


والآن لا أجدك ..لم ؟


آه .. أرجوك يا قمري لا تذهب كما ذهبوا ..


لا ترحل كما رحلوا ..


إحساس غريب يخالطني ..


سيرحل القمر ..


ويختفي الضياء ..


•وسأبقى وحيدة أنتظر •


مهما طال الانتظار ..


سأبقى أنتظر ..


قد يظلم المساء ..


وينشر قمري خطوط الضياء ..


وتتشكل على وجهي الباكي


خطوط النور الوليد ..


من بعد ذاك النور الراحل ..


فتكون الأقدار قد لعبت لعبتها ..




؛؛•؛؛ آرائكم ونقدكم هما غايتي ؛؛•؛؛


تحياتي:



•عبير الوجدان•

الجمعة، 23 يناير، 2009

حــكــايــة تــذوبـــ فـــيـــ فــمــ الــمــطــر ,,









حكاية تذوب في فم المطر!




وعلى جبين الليل تكفهر الحروف



وتأتلف الظروف



تحاول إخ ــراج الزمن



على حدود نجم باهت



يجتاحه الهطول



ويمحو عنه الأثر



حتى تبدو الحكايات في ألق



إلا هي



تذوب!



وفي سيله تنجرف



ثم تندثر



.
.





ورقة خ ــريف



في عالم الحفيف تترنح



وتذروها الريح



حتى تحتظر



عندها .. تتوازى الخطوط دون إلتقاء



وتتراءى الصور في ظل إئتلاقــ



إلا هي



مائلة .. تنــ ح ــت الصخور ..



ومحترقة .. في كومة رماد ..



.
.



تنفست مـ ع ـنى ..



واستنشقت حلما ومـ غ ـنى ..



ثم اختنقت بهدوء



حد الخفاء



وبإتساع السماء ..



ضمته برجاء



وتناست سم الحياة



فأحالته سكرًا يؤول شهدًا



.
.




في حضن الزهور



وبطاقة بسمة



يتصدرهم بسراب



شفاف .. [مجنون] .. محتال..!



وهي تقول نعم



أنت شمسي !!



.
.



رجاء حروفي



اصمتي



وتمتعي بالكتمان .. بالحرمان



وفي جبيني حدقي



واقرأي موجة الخذلان ..
.
.
.



ً رجــاء
.




.
.



ع .ـبير .

« رمــال الـــزمـن »





رمال الزمن


تلگ الأطياف

في أعلى ذاگ التل

تعتنقها أرواح الراحلين

كأقصوصة حبگتها أيادي القدر

عندما يأتلق السهر

في حضن الليل المسافر

وتتبعثر الرمال في وجه الحاضر

حيث تختفي في غياهب ماضية

سنين الإحتضار [!]

أما تلگ العوالم الهائمة

تسير في طريق السراب الأبيض

وتتلو أهازيج الفقد والكبرياء

حتى تصل إلى لا شيء

حينها تتبلور الخرافة الحمقاء

والأصوات الصماء [!]

تخنقها رمال الزمن

وتجعلها سواحل أوهام يانعة

وأقدار مجهولة

ولا زالت تأن في صمت

وترقص رقصة البگاء المقتول

مرسومة في لوحة فنان هارب من أوراق اليوم

إلى عالم آخر ..

.
.
.
انتهى
.
.
.
17 / 8 / 1429
.
.
.
عبير الوجدان ..

الاثنين، 19 يناير، 2009

هل ح ــان الرحيل ؟




هل حان الرحيل ؟..

++في وقت سحيق دنت ساعة الرحيل++

تتدلى خيوط الوهم السرابية

يهب حولها بقايا من عطر الأمس

والحرف اختبأ بين صخور الخوف

ينحت على ظهورها حكاية الوجد السرمدي

يبعث للهواء رماد رسائل محترقة

ضاعت في نار الرحيل حروف الشوق والكبرياء

حين تجسد الضعف في موقف وداع قلب يتأوه

وضمير يحتضر

تساقط الدمع من غمامة الأعين الرمادية

وأضحى \طول من سماء تبكي

كل العالم في نحيب مؤلم

حتى ظننت أنه انتهى

ورحل ....!!

لكن .. للحزن عمر لا أظنه ينتهي ..

هو: طريق يمتد نحو الليل

نحو سماء ملبدة بغيوم غضبى

نحو مستقبل تتلاعب به الظروف

تحت سيطرة الأقدارهو لفحة من نار المواجع

وسفر يسبقه رحيل مر..

ها هي كؤوس من السكرتذوب بمرارة في صفحة الفراق

نلعقه .. ثم نبكي ونتألم

كأننا طيور تسمم جسدها الضعيف بأنياب مجهولة!!
مهلا يا معنى الأسى

إني آس ٍأذابتني معانيك

وأحرقني لظاك

حتى وددت السفر والهروب

إلى حيث الغروب

والغياب الأبدي

لماذا ... أبقى هنا .. أذوق طعمك ؟

مجبورا .. كسيرا .. وذليلا ..

كقطرة مطرسقطت على وجه التراب

ثم ضاعت وتلاشت في داخل قبر رملي

لماذا ... أفتقدك يا روح الابتسام

مثل ذاك العاشق

يحتضن غربة قلبه بحزن وإرهاق

قد نسي ماذا تكونين أيتها الروح الراحلة..

أجبني يا قلبي هل حان وقت الرحيل ؟

هل حل العذاب ؟

هل مات الزمن ؟

والشمس !ماذا حل بها ؟

لما تتجه في طريق الغروب !

صوت في مكان ما

أجابني

لا أعلم أين مصدره!

وقال:

[ الشمس ذهبت .. حتى يأتي ليل أسود ..

تختفي بين طيات صدره .. مشاهد الرحيل ]

إذن

حان

الرحيل ...!

ومات اللقاء .. في أحضان تلك الدياجي ..




عبير ،،

الثلاثاء، 13 يناير، 2009

[أســـوار الـقــهر..!!]












أسـوار القـهـر ~



اضغط هنا للاستماع






في أعماقي آهات تلفظ الأنفاس



ونظرات تستجدي الإحساس



وهناك ..تُدَقُ معزوفة [الـمــوت]



وتتناثر الدمــاء كأمطار الشتاء ..



والطفل ضاعت معانيه



ألم



ألم



ألم



وبكــاء بلا لحن



فالقبور مفقودة والآمال موءودة



ولكن ..هل ستثبت الصورة (؟)



بجروح كادت تغطي الشمس



وتشف السمادير



[غـــزة]هي متناقضات الإنسانية

ورفات الرحمة وأسوار القهر ..!!



أمست رُكامــًا من بشر



يبكيها السحاب والمطر !



حتى تشرب الدمـاء



وتلعق المرارة والنصر الآفـل



فالليل نار حنقة



والصبح عالم منهك



وعلى فراش الموت ينتظر [الرحــيل]



لم يبق َ للصمت متسع



وللخوف نوم ُ ُ أو مضطجع



فاتت الأزمان وبدأت الــ ح ـــرب الغبية



لابد من خروجك يا صلاح من بين أنـّـات الأطفال



ومن أعماق الثكالى ..





اقصفينا يا يهود



لن نلين



لن نلين



لن نلين




كلنا غزة


وكلنا عزة


كلها قلوب ُ ُ تشجى قهرًا وصمودًا


شجن ُ ُ وضياع



وهل


ستثبت


الصورة (؟)



عبير الوجدانــ~












دمعة ليلية غامضة


[ دمعة ليلية غامضة! ]














تحت أجنحة الليل ينزف الألم

حتى توارت في الدماء أحلام قاتمة

وغرقت في أعماق الحرمان

أنفاس ذاقت الموت مرات

شربته في كأس الزهور مر المذاق

وفي أكواب الحزن حلو الطعم والنهاية ..


أما القمر ..
-
عالم آخر من البوح
-
على وجهه نثرنا أشلاء الحروف الدامية
-
وسطرنا في جوفه كلمات ذات حبر أسود
-
عاشت في أعماق الألم عمرا لا بأس به!
-
أيا [أجنحة] الظلام رفقا بألوان الأفق
-
تنحي عن ريشة الزمن
-
وأنا وحدي أقبع في دائرة السكون
-
وألتفت هناك
-
حيث البكاء
-
فألثم المعنى الحزين
-
حتى أغدو حرفا من كتاب
-
وسطرا من عذاب
-
هناك وحدي أرقب السماء
-
عل المطر يسمع أنتي
-
ولكن يفاجأني الشروق
-
حتى أفيق
-
وأنسى رغبتي!
-
وفي عالم مجنون
-
أرى هطول الأرقام كالثلوج
-
في جو مقيد مجهول
-
وفيه أسكب عبرتي!
-
أيها الصمت لفني وجها حالما
-
وإكتبني رذاذا متواصلا
-
دعني أنفث إحساس الغربة والضياع
-
والنور المختنق في كومة رماد
-
-
-
-
أرجـ,ـ,ـوـ,وـ,وك !
.
.
.
ع ــبير ,,

رغبة عارمة ..!!

رغـبـة عـارمـة
/
\
/
\
/
\
تجتاحـني رغـبة عـارمة
-
-
في نثر الحـروف
-
-
على وجـوه الـورق ..
-
-
تلـك الـحروف التـي طالمـا تكدست
-
-
عـلى رفـوف رأسـي ..
-
-
تأبـى النثر
-
-
وترجـو حنـان الحـبر [ المـسافـر ]
-
-
والغـائب فـي عـالم الضجيـج ..
-
-
ذلك العـالم المـائل //
-
-
تحتدم في داخلـه آلاف العـبرات ..
-
-
وتُنسى في ذاكرته (أح ـلام) غاصت
-
-
في عبارات ليل الرزايا !
-
-
عالم ٌ يهرب منه هدوء الخاطر الحيران ..
-
-
كما السراب الذي
/
\
/
\
ظهر عندما اختفى!
-
-
-
وتلاشى
/
\
/
\
عندما أمطرت عليه سماء الظهر الخادعة !
-
-
تجتاحني [رغبة]
-
-
في نقش المشاعر على أوردة الزمن ..
-
-
ونفض الغبار عن تلك الأروقة القديمة ..
-
-
التي جارت عليها السنين ..
-
-
حتى أصبحت عالم من الصمت والنزف الغائر ..
-
-
تلك الرغبة تسكن في ريشة القلم ..
-
-
وترحل بي إلى مساحات شاسعة من الخيال
-
-
والبوح المقيد ..
-
-
ح ـيث انحلّت القيود ..
-
-
وضاعت الأقفال ..
-
-
وطارت الحروف من الوجدان إلى حيث السماء ..
-
-
فتكون لها صفحة زرقاء , ملوّنة بالبياض ..
-
-
كذلك البياض الصادق ..
-
-
الذي يـ ح ـتوي قلوبنا أحيانا !!
/
\
/
\
/
\
[تحية عطرية لكل قارئ]
-
-
^_^
-
,,
,,
عبير ,,